أعلان الهيدر

.

6/10/2011

الرئيسية الوسائل الحديثه ومستقبل الكتاب

الوسائل الحديثه ومستقبل الكتاب


يحتل موضوع القراءة والوسط الذي يستخدمه الكلام المقروء، الورق المطبوع أو الأقراص المدمجة أو شاشة الحاسوب أو المادة التي نتلقاها من الإنترنت أو الشريط المسجل المسموع، اهتماماً متزايداً هذه الأيام في الصحافة والإعلام والمؤسسات الأكاديمية. وقد انتقل النقاش حول دور الكتاب الورقي، ومصيره كوسيط أساسي من وسائط القراءة ظل يتربع على عرشه منذ اختراع المطبعة، من أوساط الناشرين والكتاب والمهتمين بتكنولوجيا المعلومات إلى الصحافة والجامعات والمتخصصين في فهرسة الكتب.
. ولا يمر يوم إلا وتتساءل الصحافة عن مصير الكتاب المطبوع، وإمكانية استمرار هذا الوسيط بصفته شكلاً لتوصيل المعرفة اهتز عرشه بدخول العالم حقبة تكنولوجيا المعلومات والأقراص المدمجة والإنترنت بحيث يكون في مقدورنا بضغطة واحدة على لائحة المفاتيح الموصولة بشاشة الحاسوب وشبكة الإنترنت أن نستحضر ملفات كثيرة محتشدة بالمعلومات والمواد التي تتعلق بموضوع بحثنا.
وعلى رغم كل ما نسمعه عن تراجع مكانة الكتاب المطبوع، وقرب حلول الوسائط التكنولوجية الجديدة محله، فإن المطابع ما زالت تقذف كل يوم، وفي معظم اللغات التي يستخدمها البشر، عدداً لا يحصى من العناوين الجديدة وكذلك من الطبعات الجديدة للعناوين القديمة. وهذا يعني أن الكتاب المطبوع لا يزال هو الشكل السائد من أشكال تقديم المعرفة والإبداعات الإنسانية، إذ أن الواحد منا لا يستطيع أن يتجول، طوال نهاره وليله، وهو يحمل حاسوباً موصولاً بشبكة الإنترنت؛ كما أن العلاقة الحميمة التي تربط القارئ بالكتاب المطبوع تقف عقبة حقيقية في وجه التهام التكنولوجيا لهذه الصيغة الورقية من صيغ نقل المعرفة.
تقول الروائية الأميركية يودورا ويلتي (1909 – 2001) في كتابها «بدايات كاتبة»: «لا أستطيع أن أتذكر لحظة في حياتي لم أكن فيها مشغوفة بالكتب؛ بها وبأغلفتها وشكل كعوبها وبالورق الذي طبعت عليه، وبرائحتها وثقلها بين ذراعي، بإحساسي بها وأنا أضمها». وتؤشر هذه العبارة على العلاقة الحميمة التي تقوم بين القراء والكتب التي يقرؤونها، وتفتح الباب على مصراعيه لتأمل ظاهرة اختفاء الكتاب في المستقبل في ما لو تم ذلك بتأثير عصر تكنولوجيا المعلومات وحلول الوسائط الجديدة لنقل المعلومات وتوفير المعرفة بديلاً عن الكتاب الورقي.
لكن عالم ويلتي ينتمي إلى زمان مضى، وكذلك إلى علاقة بالكتاب لا نظنها صحيحة في هذه الحقبة من تاريخ البشر. إن التشديد على أفضلية الكتاب المطبوع في العصر الإلكتروني يعكس نظرة أجيال سابقة على الجيل الجديد من الشباب الذين فتحوا عيونهم على الحاسوب وكل ما يتصل به من وسائط جديدة. ومن يتحدث عن الكتاب المطبوع ويظنه الأفضل في نقل المعرفة يتحدث عن خياراته هو ولا يتحدث عن خيارات الأجيال الجديدة التي قد تجد في شاشة الحاسوب والأشرطة المسجلة وسيطاً أفضل وأكثر راحة ومتعة من الكتاب المطبوع. ويدل على هذا الخيار أن الكثير من دور النشر والمجلات والصحف في العالم أصبحت توفر نسخاً إلكترونية لما تنشره من صحف ومجلات وكتب، وذلك كي تتمكن من توسيع دائرة قرائها الذين تناقصوا في عصر تكنولوجيا المعلومات. ولولا شعور دور النشر بتهديد الوسائط الجديدة للقراءة لما أقدمت في الحقيقة على الاستثمار في حقل الوسائط القرائية الجديدة. بل إن بعض علماء المستقبليات يتوقع اختفاء الصحيفة الورقية في المستقبل، وشيوع وسائط جديدة لنقل الأخبار والصور والتحليلات على رأسها الهواتف المحمولة والحواسيب صغيرة الحجم التي يمكن طوي شاشاتها ونشرها بحسب الحاجة.
إن موت المكتبة الشخصية، برفوف الكتب وأدراجها التي تحتل حيزاً واسعاً من المكان، في البيت أو المكتب، هو أمر محتمل بالفعل، وليس مجرد خيال علمي. وما تحتويه مكتبة ضخمة، من كتب ومجلات وصحف، يمكن نقله بسهولة إلى عدد قليل من الأقراص المدمجة؛ فالموسوعة البريطانية، مثلاً موجودة الآن في قرصين مدمجين اثنين، والأمر نفسه يصدق على موسوعات عدة تيسر الحصول على المعلومة بطرق أيسر بكثير من تصفح المجلدات التي يعلوها الغبار وتستلزم وقتاً أطول بكثير من الوقت الذي تتطلبه نقرة الإصبع على شاشة الحاسوب.
إن تهديد الوسائط التكنولوجية الحديثة، الخاصة بنقل المعلومات، لصيغة الكتاب المطبوع تظل حقيقية وملموسة في زماننا. ونحن نسمع يومياً عن رغبة وزارات التربية والتعليم في العالم والمؤسسات الأكاديمية في استبدال الكتاب المطبوع بالأقراص المدمجة. ولا شك في أن الرغبة في التوفير وتقليص الموازنات التعليمية، التي تتعرض على الدوام للتقليص، قد تقنع الكثير من إدارات الجامعات والمؤسسات التعليمية بالحد من شراء الكتب والمراجع المطبوعة وتوفير نسخ إلكترونية من هذه المراجع بحيث يتمكن الطالب من استخدام شاشة الحاسوب والحصول على المعلومات اللازمة من طريق الإنترنت بديلاً عن الكتب المرجعية المقررة والموسوعات المطبوعة. وهو ما سيجعل الحديث عن «اختفاء الكتاب الأكاديمي» و «موت المكتبة الشخصية» أمراً محتملاً في عصر يفضل المعلومات على المعرفة التي تتطلب التحليل والتأويل والرأي الشخصي للمؤلف.
لكن ثمة من يقول بأن حلول الوسائط التكنولوجية الحديثة محل الكتاب المطبوع في المستقبل سوف يجعلنا نفقد الكثير من المتعة، ومن ضمن ذلك الإحساس بالتواصل مع الأجيال السابقة التي تناقلت أيديها الكتب في ما بينها، ومتعة شراء الكتب، واللقاء المثير مع بعض الكتب التي غيرت تفكيرنا وأحدثت انقلاباً في حياتنا. وأظن أن هذه النظرة تتصل بنوستالجيا لم تعد تحتملها الحياة المعاصرة. صحيح أن الحنين إلى الماضي وأشيائه جزء لا يتجزأ من الطبيعة البشرية، لكن هذا الحنين يمكن أن يتشكل بصور مختلفة، وخبراتنا الشخصية تتخذ الشكل الذي تمليه تجاربنا في هذا العالم ومن ضمنها العلاقة مع الكتاب أو بديله الذي سيأتي به تطور حياتنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ثمة لفظ قد يكسبك العالم لكن .. تخسر نفسك ! ثمة لفظ قد يفقدك العالم لكن .. تكسب نفسك ! زنْ الفاظك تعرف نفسك ..

يتم التشغيل بواسطة Blogger.