أعلان الهيدر

.

7/25/2011

الرئيسية «6 إبريل» تريد تدمير البلد بدعم من جهات صليبية

«6 إبريل» تريد تدمير البلد بدعم من جهات صليبية


أكدت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح (أكبر تحالف بين علماء الأزهر والسلفيين والإخوان) أن ما يجرى فى مصر من أحداث مؤسفة هو حلقة فى مسلسل مؤامرة مدبرة لضرب الاستقرار فى مصر.
 

 حيث يحاول هؤلاء المتظاهرون أن يسقطوا آخر قلاع القوة والصلابة المصرية ألا وهى القوات المسلحة المصرية، التى وقفت درعا حاميا للثورة المصرية وللشعب المصرى حيث حمت الشعب فى أول الثورة من إرادة ديكتاتورية غاشمة وهى تحمى الشعب الآن من قلة مأجورة ومدربة على إحداث الفوضى وإسقاط الأنظمة.

وأكد الدكتور محمد يسرى إبراهيم الأمين العام للهيئة أن ما تقوم به حركة 6 أبريل اليوم هو أمر جرى تطبيقه وتنفيذه بحذافيره فى دول غير إسلامية أخرى بما يؤكد صلة هؤلاء بحركات ماسونيه، وتوجهات صليبية تفضى إلى تفكيك الدولة المصرية وذلك لحساب أعدائها الذين يعملون على تحويل مصر إلى صومال أو لبنان أخري.

وأوضح أن جماهير الشعب المصرى والتيارات الإسلامية ومختلف القوى الشعبية والوطنية يرفضون وينبذون الحركة المسماة بـ 6 أبريل وسوف يكشفون فى القريب العاجل عن مخططها فى ضرب الاستقرار المصرى وزعزعة التماسك الداخلى وإضعاف الدولة فى مصر.

وطالب الدكتور يسرى جموع المصريين أن يتصدوا لهذه الفتنة الأثيمة، مشيرا إلى دعم الهيئة الشرعية الكامل للقوات المسلحة والجيش المصرى فى معركته ضد العملاء ومثيرى الفتن، ومروجى الشائعات وكل من يصغى سمعه لهؤلاء الأعداء.

ومن جانبه أدان الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية جميع التصرفات التى تريد إحداث الوقيعة بين الشعب والجيش، بمحاولة الاحتكاك بالقوات المسلحة والادعاء بما لا دليل عليه من تأجير الجيش للبلطجية، مشيرا إلى أن شهود العيان فى الإسكندرية اثبتوا أن المتظاهرين هم الذين بدأوا بإلقاء الحجارة على المواطنين وعلى الشرطة العسكرية، والغريب أن نفس الأحداث حدثت فى القاهرة وبعض المحافظات الأخرى فى نفس التوقيت، إضافة إلى وجود حملة منظمة على «الفيس بوك» فى نفس اللحظة بإدعاء سقوط قتلى وجرحي، إضافة إلى تعمد بعض وسائل الإعلام المغرضة إبراز قيادات الحركات المنظمة للمظاهرات وإبراز إدعاءاتهم التى لا حقيقة لها بالاعتداء عليهم ، وفى الوقت نفسه تم التغاضى عن الذين تم الاعتداء عليهم من الشرطة العسكرية والمواطنين وقوات الجيش وتكسير المتظاهرين السيارات، لنقل صورة غير حقيقة للشعب المصرى وللعالم ولإحداث حالة من البلبلة والهياج، وهذا كله يدل عن وجود مؤامرة تحاك ضد شعب مصر من أجل إشاعة الفوضى وعدم الاستقرار بالبلاد.

وطالب الشباب خاصة شباب الثورة عدم الاستجابة لدعاة التدمير والفوضي، مؤكدا أن الاستفتاء الشعبى قد أعطى تفويضا للقوات المسلحة بالاستمرار فى تقلد أمور البلاد فى الفترة الانتقالية، ولا يحق لأى أحد مهما كان أن يطالب بإقالة المجلس العسكرى أو حله أو تعيين مجلس رئاسى أو غيره خلال هذه المرحلة وألا فهذا سطو على إرادة الأمة.

ومن جانبه حذر اللواء عادل عبدالمقصود رئيس حزب الأصالة «السلفي» من وجود مجموعة مأجورة من الخارج تنفذ أجندات خارجية ، تمثل ما يسمى بالثورة المضادة تريد الوقيعة بين الشعب والجيش وإحداث حالة من الفوضى وعدم الاستقرار، وتريد أن تعيدنا إلى العصر البائد.

________________
حقيقة 6 ابريل منظمة صهيونية تريد تدمير مصر,فضائح 6 ابريل



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ثمة لفظ قد يكسبك العالم لكن .. تخسر نفسك ! ثمة لفظ قد يفقدك العالم لكن .. تكسب نفسك ! زنْ الفاظك تعرف نفسك ..

يتم التشغيل بواسطة Blogger.