أعلان الهيدر

.

9/24/2011

الرئيسية جوجل تحتفل بدكرى 75 لميلاد جيم هانسون

جوجل تحتفل بدكرى 75 لميلاد جيم هانسون



جيم هانسون,جوجل,احتفال,75,ميلاد,جيم,هانسون

في ذلك اليوم، مررت صدفة بمعرض سميثسونيان الدولي لألقي نظرة على «عالم جيم هانسون الخيالي»، وهو عبارة عن مجموعة من أعمال محرك الدمى شاركت في تنظيمه خدمة العروض السياحية التابعة لمعهد سميثسونيان ومنظمة اسمها «إرث جيم هنسون».

إرث؟ تلك كلمة كبيرة نوعاً ما بالنسبة إلى رجل صنع سمعته بشكل أساسي من خلال تحريك يديه وهو يحمل ضفدعة.
بعد بضعة أيام، فيما كنت أجول بالسيارة مع ابني، سمعنا أغنية عبر الراديو. كانت عبارة عن نسخة من أغنية Rubber Duckie شهرتها شخصية ايرني، في برنامج الأولاد Sesame Street،

وهي تجسد إحدى شخصيات الدمى التي ابتكرها هنسون. كانت النغمة مألوفة جداً، لكن الكلمات كانت تُغنّى باللغة المندرينية الصينية. تلك الأغنية التي تحمل اسم Xiang pi xiao ya متوافرة على شريط مدمج باسم Sesame Street Playground، لمجموعة Putumayo Kids.

ما هي الخطوة التالية؟ النسخة المعدلة عام 1973 عن أغنية شخصية «كرميت الضفدع» بعنوان Bein’ Green للمغني فان موريسون. لعل استعمال تعبير «إرث» لم يكن مبالغاً فيه في نهاية المطاف.
إذا كان من الممكن أن يوضح «العالم الخيالي» أمرًا ما فهو هذا. اجتاز هنسون الذي توفي عام 1990 عن 53 عاماً، مسافة طويلة جداً منذ بداياته المتواضعة في واشنطن. في تلك المنطقة، أبصرت دُماه النور في منتصف خمسينات القرن الماضي، وكان ذلك في البداية عبر عرض تلفزيوني لمدة خمس دقائق بعنوان Sam and Friends، ولاحقاً ضمن سلسلة من الاعلانات القصيرة التي بقيت تعرض لوقت طويل لصالح شركة محلية اسمها Wilkins Coffee. يذكر أن بعضاً من تلك العروض القصيرة بالأبيض والأسود (استعملت لإعدادها تكنولوجيا قديمة رائعة) يرد من بين المواضيع الأكثر جاذبية في معرض {سميثسونيان} الذي يبدأ من التصاميم الأولى للإعلانات عن الحفلات والمسرحيات مذ كان هنسون طالباً في جامعة ماريلاند وصولاً إلى مقتنياته الخاصة كالأزياء والشخصيات التي ابتكرها لبعض الأفلام كفيلم The Dark Crystal عام 1982.
نجم تائه
ستبدو معظم مسيرته المهنية مألوفة، خصوصًا مع التطرق إلى برنامج الأولادSesame Street الذي عُرض للمرة الأولى عام 1969، مع شخصيات مشهورة منها الدمية التي تحمل اسم «أوسكار ذا غراوش» (Oscar the Grouch)، و{بيغ بيرد». ما لا يعرفه الكثيرون،

وما أجده رائعاً بصراحة للراشدين أكثر منه للأولاد هو ما حصل في الكواليس والأقاويل التي تفصّل مسيرة هنسون الابداعية: لقطات تظهر التحول غير المتوقع للشخصيات التي أصبحت محبوبة الآن، فضلاً عن رسوم أولية وصور وثائقية تكشف عن مدى صعوبة جعل الدمى تتمتع بالحركة وبنوع من الحياة (ثم جعل هذا العمل الشاق كله يبدو سهلاً).
لكن المفاجآت الفعلية الموجودة في المعرض لا علاقة لها بالدمى.

من بين تلك المفاجآت فيلم Time Piece الذي يمتد على تسعين دقيقة. سيأتي فيلم الحركة الحية هذا الذي أعدّه هنسون عام 1965، والذي رُشح للحصول على جائزة أوسكار على الأرجح كمفاجأة لأي شخص يربط هنسون بشكل حصري بالدمى. يتناول ذلك الفيلم الخيالي، الذي يكاد يخلو من الأحاديث، الوقت كفكرة قائمة بحد ذاتها، فيبرز فيه هنسون كنجم تائه في الزمن يتنقل عبر تاريخه الخاص. على الرغم من أن الفيلم قديم العهد، إلا أنه ما زال يعتبر نموذجاً جيداً عن أسلوب الاخراج الأولي للأفلام، بالإضافة إلى أنه يظهر ناحية من هنسون أستطيع أن أؤكد أن معظم الناس يجهلونها، فضلاً عن أن فيه روح المرح. لكنه بعيد جداً عن عالم الخيال الذي تعرّف من خلاله معظمنا إلى هنسون. 

الأهم من ذلك كله، أن ذلك الأمر يجعل المرء يتساءل، إذا لم تكن حياة هنسون قصيرة، كيف كان سيصبح الإرث الفعلي لهذا الفنان الموهوب؟

هناك تعليق واحد:

ثمة لفظ قد يكسبك العالم لكن .. تخسر نفسك ! ثمة لفظ قد يفقدك العالم لكن .. تكسب نفسك ! زنْ الفاظك تعرف نفسك ..

يتم التشغيل بواسطة Blogger.