أعلان الهيدر

.

9/29/2012

الرئيسية نظف ماضيك

نظف ماضيك


تنظيف الماضي

من منا لا يملك في ماضيه تجربة تحزنه وتؤلمه وتؤثر
احزان الماضى,كيف تتخلص من الماضى المؤلم,طور حياتك الى الافضل,انت انسان ناجح,قدرات

على حاضره وإذا لم يعالجها سوف تؤثر على مستقبله



فكيف نحول المحنة إلى منحة ؟؟

دعونا نتعلم من الدكتور إبراهيم الفقي مؤسس ديناميكية التكيف العصبي

كيف نفعل ذلك:


لا بد لك من تنظيف الماضي من الخبرات السلبية كالقيم السلبية،

والاعتقادات السلبية، والأحاسيس السلبية والسلوكيات السلبية.

وأجمل ما يميز ديناميكية التكيف العصبي 

هو أن الدكتور إبراهيم

الفقي جمع كل العلوم التي تعلمها و بنى عليها هذا العلم الرائع، ولكن على

أسس روحانية وربطها بديننا الإسلامي الحنيف.

حيث يقول لا بد لك من تحويل الماضي إلى مهارة بالاستفادة والحكمة عن

طريق التقرب من الله والتخلي عن السلوكيات السلبية والتحلي بالسلوكيات الايجابية.

ولكي تحتفظ بمهارة يجب أن تتعلم من الماضي و تنظفه من الأفكار السلبية وتستبدلها بالايجابية.

فأي مصيبة أو مشكلة أو ابتلاء أصابك في الماضي حينما تتذكره تشعر

بالحزن أو الغضب لأنه خزن في عقلك الباطن كتجربة سلبية ومعها

مشاعر سلبية

فبالتالي هذا الماضي السلبي يجرك إليه ويثير المشاعر

السلبية لديك باستمرار ما يجعل عقلك العاطفي يشتعل ويعمل أعماله التي

تضر بصحتك وتهدر طاقتك (إدمان ، تدخين شرب ، سهر قلق، اكتئاب ،

عدم تكيف مع الواقع )وتبعدك عن أهدافك ونجاحاتك فتعيش حزين كئيب

بلا إنجازات وبصحة سيئة
 

. إذن لا بد لك من تحويل هذه الخبرات السلبية

الأليمة إلى مهارات:


بتقبل الواقع وتحمل مسؤولية حياتك والتعلم من الماضي وهذا بأن ترجع

لأي مشكلة واجهتك في الماضي وتعيد تخزينها بفكرة ايجابية ومشاعر

ايجابية، وذلك باعتبارها أنها هدية من الله عز وجل يريد بها أن يغير فيك

سلوك سيئ أو يقربك منه أو يعلمك شيء أنت غافل عنه لأنه دائما

الخيرة فيما اختار الله،

حيث يقول رسولنا الحبيب الكريم صلى الله عليه وسلم 

«عجباً لأمر

المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر

فكان خير له وإن أصابته ضراء صبر فكان خير له»
.

فحينما تعتبر

مشاكل الماضي على أنها شيء ايجابي تستفيد منه في مستقبلك وتعتبره

خير من الله فسوف تتغير الخبرة السلبية إلى ايجابية مفيدة والمشاعر

السلبية تتحول إلى ايجابية فلا تثير العقل العاطفي حينما تسترجعها، بل

إنها تقودك إلى النجاح والتميز والرضا عن الله وتجعلك قوي تجتاز أكبر

التحديات التي سوف تواجهك في حياتك وبهذا فإنك سوف تحتفظ بالمهارة،

وبالتالي العقل العاطفي يرتاح والعقل التحليلي يبدأ يعمل لأن فيه


التخطيط والفعل والتنفيذ وبالتالي الانجاز والنجاح.

هناك تعليق واحد:

  1. من اقوى ما قراءت اشكركم شكرا جزيلا وموقع يستحق المتابعة

    ردحذف

ثمة لفظ قد يكسبك العالم لكن .. تخسر نفسك ! ثمة لفظ قد يفقدك العالم لكن .. تكسب نفسك ! زنْ الفاظك تعرف نفسك ..

يتم التشغيل بواسطة Blogger.