أعلان الهيدر

.

4/04/2012

الرئيسية السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة

السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة



الرزق , كيف تجني ثمارك , العمل , الاجتهاد , السعي وراء الرزق , الرزق لن يأتيك وانت نائم , العمل الجاد , الهدف

قيل للذئب يوما كفاك جريا وراء الغنم و مهاجمة القطيع وابق في ظل شجرة يأتيك رزقك بين يديك.أخذ الذئب بالنصيحة ولبث ثلاثة أيام متوالية في ظل شجرة ينتظر قدوم الخرفان بين يديه كما قيل له والقطيع يأتي ويروح على بعد أمتار منه فقط والجوع يقطع أمعائه 
وكلما فكر في الوثوب على أحد الخرفان تذكر وعده مع نفسه بتطبيق النصيحة وان الرزق يأتيه لا محالة فلما أشتد جوعه وطال انتظاره وتأكد بان الخرفان لن تدنوا منه أكثر مما هي عليه وأن مصيره الموت بسبب الجوع قرر أن يثب على خروف فأكله فعاتبوه على عدم وفائه بالتزاماته فقال:
 نعم الرزق مكتوب ولكن أعتقد انه لا بد أيضا من قفزة للحصول على ما نقتات منه.

قال الشاعر :
 
ومن طلب العلى من غير كد    سيدركها إذا شاب الغراب.

السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة

مر عمر بن الخطاب على رجل في مسجد وهو جالس يدعو وهو عاطل عن العمل
 يدعو الله بالرزق
 فقال له: قم فأن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة.
فلابد من بذل شيء من الجهد و الحركة و الاخذ بالاسباب لحصول البركات
 حتى وإن لم يكن لهذا الجهد و حجمه ارتباط كبير بالنتيجة المحققة،
 أنظر إلى مريم عليها السلام عندما كانت تشكو مرارة المخاض وهي في ضعف على ضعف بجانب جذع النخلة وأراد الله أن يطعمها ويسقيها فطلب منها أن تحرك فقط النخلة  برجليها أو بيدها لتسترزق من فضل الله فقال لها: "وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلي واشربي ".
تحركوا  ترزقو ا

فالانسان وجب عليه التحرك والبحث عن رزقه لا أن ينتظر
ان تنزل عليه مائدة من السماء
و أيضا  وجب عليه التحرك لتحقيق حلمه
و عدم الركون الى التخيل و الاماني .
المثل الشعبي يقول:
ما حك جلدك مثل ظفرك
 
يقول اسحاق نيوتن:
النجاح يحتاج الى الى ثلاثة عوامل: العمل ثم العمل ثم العمل، و العمل يبدأ بالعلم
و العلم يبدأ بالقراءة ، و امة لا تقر؟أ لن تتعلم و لن تنال المجد.
بتصرف
المصدر :كتاب مصباح علاء الدين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ثمة لفظ قد يكسبك العالم لكن .. تخسر نفسك ! ثمة لفظ قد يفقدك العالم لكن .. تكسب نفسك ! زنْ الفاظك تعرف نفسك ..

يتم التشغيل بواسطة Blogger.