قصة النبي ايوب وكيف شفي ايوب عليه السلام من المرض؟


 قصة النبي ايوب عليه السلام مختصرة جدا وماهو مرض ايوب عليه الصلاة والسلام


قصة سيدنا أيوب عليه السلام:

هناك من الأنبياء من أنعم الله عليهم بحياة مليئة بالأحداث المختلفة، ليجعله مثلا يحتذي به بأخلاقه وحكمة منه على تطبيق شريعته الدينية على أنبيائه الصالحين، لتوضيح ما قيمة الإيمان والتوحيد بالله لا شريك له على الصبر في الابتلاءات ومصاعب الحياة، ومن أفضل هذه القصص حياة نبي الله أيوب عليه السلام، فهو مثال يحتذي به في الصبر والمثابرة فهو أبتلى في ماله وبدنه وبدنه، ولكن بقوة إيمانه وتعلقه الشديد بربه صبر حتى نال المكانة الكبرى.

نبذة عن سيدنا أيوب رضي الله عنه:


من الروايات المنقولة عن سيدنا أيوب رضي الله عنه،  أن إبليس لعنه الله حضر له في أحد الأيام وهو يرعى أغنامه وبدأ في تشكيكه في رحمة الله تعالى، وأنه لم يرعاه في مرضه أو عند زوال ماله ولا شبابه وأنه لابد من اتخاذ إلها آخر ليقدم له رفاهية الدنيا، ويغنيه في ماله ويرعاه في مرضه، فما وجد من سيدنا أيوب إلا وجده صابرا على الابتلاءات، محتسبا المصائب ثقته الكبيرة في الله تعالى سبحانه أنه سيعوضه أفضل ما كان فيه، وخر ساجدا لله مما أشعل النيران في قلب إبليس لعنه الله من تقوى وإيمان سيدنا أيوب عليه السلام.


صبر سيدنا أيوب رضي الله عنه:



ابتلي سيدنا أيوب بالمرض الجلدي الذي أصابه مما جعل قومه ينفرون منه، وحتى أقرب الأقربين له، قامت زوجته على رعايته في بداية مرضه، ولكنها تركته وحيدا بعدها ظل سيدنا أيوب في مرحلة مرضه لحوالي سبع من الأعوام، ولم يتجرأ على طلب الشفاء من الله  واستحى من أن يكون عبدا غير صبور، ولكن عندما اشتد المرض عليه دعا ربه ليخفف عنه فجاءه العفو من عند ربه، أن أحفر تحت رجليك تنفجر بئر الماء اغتسل به يعفو عنك ربك، وعادت زوجته بعد فترة لتجده صحيح معافى من الأمراض، وبدل له الله بدل الحال حال آخر وأعاد له ماله وعائلته جزاء من ربه على صبره، وحمد ربه على كل شيء وكذلك نوضح الآيات لقوم يعقلون.


جديد قسم : قصص الانبياء مكتوبة

إرسال تعليق

_________________________________________________________