ما أروع أن تكون إنسان !

ذهب ولد في العاشرة من عمره إلى محل الحلويات القريب من منزله ،

 فجلس على الطاولة وسأل البائعة المنشغلة عنه و التي لم تعره أي اهتمام كم سعر الواحدة ؟؟


فقالت : خمسة و سبعون سنتاً ،
 فبدأ الولد بعد العملات التي في يده ثم عاد و سألها عن سعر كوب صغير من الجيلاتي 

فأجابته بتعجل و غضب :  خمس و ستون سنتاً ..


فقال الولد : سآخذ الكوب الصغير و أكل الجيلاتي  ، و دفع الثمن و غادر المحل …

عندما أتت البائعة لتأخذ الصينية من فوق الطاولة الخاصة بالولد أصيبة بالدهشة!!!

حيث وجدت تحتها  عشر سنتات إكرامية من الولد لقد راعى شعور البائعة و فكر بها قبل نفسه

 إذا فكرنا في الآخرين مثل ذلك الولد فلا بد أن نحتل مكانة عظيمة في حياتهم 

2/أكتب تعليق/تعليقات

شاركنا بتعليقك الآن، نحن نسعد بكتابة تعليق علي المقال و نتشرف بآفكاركم الرائعة، بإنتظاركم :)

إرسال تعليق

شاركنا بتعليقك الآن، نحن نسعد بكتابة تعليق علي المقال و نتشرف بآفكاركم الرائعة، بإنتظاركم :)



____________________________________________________________________